The Scientific Method applied to the existence of God / الأسلوب العلمي المطبق على وجود الله Lebanese Atheist Atheist Alliance International

Read More Atheist Alliance International “It doesn’t matter how beautiful your theory is, it doesn’t matter how smart you are. If it doesn’t agree with experiment, it’s wrong.” Richard Feynman. Whenever there are two conflicting hypotheses and when you know that one of them is correct for a fact, all you need to do is lay down the predictions that both hypotheses make about the natural world, find a conflicting prediction, then test it with the natural world to see which is accurate. Today we’ll put to the test the two hypotheses: -The God Hypothesis: There is an omnipresent, omniscient, omnibenevolent, omnipotent creator of the universe. -The No-God Hypothesis: There isn’t an omnipresent, omniscient… creator of the universe. Only one of those two hypotheses is correct, and a small note that the No-God hypothesis does not claim that there are no gods or creators, it only asserts that there are no omni-gods with superhuman traits. So let’s run some tests on the two hypotheses and see which more accurately predicts the world we live in. Test #1: The God hypothesis which puts humans at the center of creation, would predict a separate creation for humans. Before all scientific discoveries were made, if you’d ask any enlightened theologian about the nature of the world we live in, he’d most likely say that humans were created separately from other animals, the planet we live in is either the only one or at least one of very few. Whereas the No-God hypothesis would predict the emergence of humans from purely natural causes, our planet doesn’t necessarily need to be the only one, and we should not have any added intrinsic value in composition compared to other animals. Reality puts Earth as one planet of 700 quintillion planets (only in the observable universe) that was formed from natural collisions 10 billion years after the Big Bang, humans share 99% of genes with other closely related animals, humans were not created separately from non-human animals, and the diversity of life is explained by natural processes unguided by transcendental creation. Test number 1 has a clear winner. Test #2: The God hypothesis that asserts the existence of a God who cares about humans and wants to have a personal relationship with them, intuitively predicts a God that will reveal himself to every single human in a compatible way because he loves them and wants them to know the truth. The No-God hypothesis predicts that the only concepts of Gods that will make it through time are the ones that are invisible, undetectable and has no effect whatsoever on the natural world, because the hypothesis asserts that there is no such a God. All alleged personal experiences would then come up from natural processes in the brain, and thus it predicts that each has his own subjective experience. In reality, there are more than 4300 religions in the world, each adherent to each religion claims to have different personal experiences incompatible with each other. A small note to people already writing in the comments: “But God doesn’t reveal himself to people so that he doesn’t affect their free will”, what about the free will of the Israelites that God used to reveal himself to them  4000 years ago? If a person is getting raped against her will, her free will is already being violated, God revealing himself to the perpetrator and making him stop will shift the violation of free will from the victim to the perpetrator, but it seems like the all-good God prefers taking the side of the criminals and not violate their free will. Test #3: The God-hypothesis that asserts the existence of an all-powerful God intuitively predicts violations of the natural world every now and then, for humans to know that there is an all-powerful God out there not bounded by the laws of nature, and there wouldn’t even be any rational materialists or naturalists because they would be proven wrong each minute in front of their eyes via miracles. The No-God hypothesis predicts that everything would be according to the laws of nature. In reality, the supernatural has never been detected under proper observation (Check James Randi’s 1 million dollar prize to know more), and since the invention of the camera, there doesn’t seem to be any recorded miracles, compared to the chaotic stories that figure in the holy texts. We’ve never seen a person having a limb magically regrow, and we never will. The closest to that is to see some oil dripping on a statue or some figure appearing on a toast. Test #4: The God-hypothesis predicts high effectiveness of prayers, seek and you shall find, ask and it will be given to you. The No-God hypothesis predicts that all prayers to Gods will be as effective on the natural world as praying to a tree, apart from the psychological effects that it has on the people praying or have been told to been prayed for. The reality is, statistics show that prayers are as effective as random chance, which is to say are not effective at all. The largest study on this matter was done by Harvard Medical School known as the Step project, which lasted for over a decade, it showed that praying for heart surgery patients has absolutely no effect on the result. Perhaps telling someone that we prayed for them may boost their optimism which later turns out as either a placebo effect or the power of suggestion, but the prayer itself shows no effect at all. Test #5: The God hypothesis asserts a God who wants his creation to understand his mind through the scientific study with famous quotes like: “A bit of science distances one from God, but much science nears one to Him.” So it predicts that the more we understand the natural world, the more it points to God. The No-God hypothesis predicts that the more we understand how the natural world operates, the less it points to a God and the less we’re likely to believe in him. The reality is, today when we’re at our highest in scientific understanding, humanity has the highest percentage of atheists throughout history. Take for example a country with a Christian majority like the US, 93% of elite scientists are atheists, and more than 99% of elite philosophers are atheists. Test #6: The God hypothesis predicts that the message of the all-wisdom creator will be filled with the best moral and scientific insights that will be valid in all places at all times regardless of the culture and background, and the content will not contain any misinformation or contradiction. The message of the creator is also expected to be as clear as water so that it does not be turned for political or social or personal gains. The No-God hypothesis predicts that all the attempts to project “scriptures” to Gods would be as useful as the moral sense and scientific understanding of the culture where the texts emerged, that is to say, that they will be prone to contradictions and scientific inaccuracies. And for those scientific inaccuracies not to completely destroy the religion, those scriptures will most likely be written in a vague way full of ambiguity so that anything can be twisted to mean anything. The reality is, whatever religious text you wanna take, there are more verses the followers of the religion disagree on than verses agreed on. There are more Christian sects than Bible verses, and the most “wrongly understood” book in history is probably the Quran. Contradictions are religious scriptures’ second name, and scientific illiteracy is probably their third. And I’ve made whole posts exposing the moral bankruptcy of religious scriptures so I won’t develop here, you already know where to look. We can devise dozens of other tests that will prove to you which hypothesis predicts the natural world better, but I think the picture is already clear. The ultimate test would be the God-hypothesis predicting there is a God, and the No-God hypothesis predicting there isn’t one. If you have two horses going for a race, and you already know that the two horses have competed against each other a hundred times, and one of them won the race every single time. On which horse are you more likely to bet on? Proponents of the God-hypothesis will twist their theories so that it aligns with reality as their original predictions don’t match it. This is just like when you’re in a maths test and the answer is given in the question and you just need to find your way through it, but you got the wrong answer so you start adding and subtracting random numbers so that your method fits the answer intended, that’s the antithesis of the scientific method, just like religious magical thinking is the antithesis of scientific skeptical evidence-based thinking. ____ “لا يهم كم هي نظريتك جميلة ، لا يهم كم أنت ذكي. إذا لم تتفق مع التجربة ، فهي خاطئة “. ~ ريتشارد فاينمان كلّما وُجد فرضيتان متعارضتان مع العلم أن إحداهما صحيحة ، كل ما توجب عليك فعله هو دراسة التنبؤات التي تقوم بها كلتا الفرضيتين حول العالم الطبيعي ، والعثور على تنبؤ متضارب بينهما ، ثم اختبار هذا التنبؤ في العالم الطبيعي لمعرفة أيهما أدق من الآخر. اليوم سنختبر الفرضيتين: -فرضية اللّه: وهي الفرضية الّتي تنصّ أنّ هناك خالقاً كلّيّ الوجود، كلّيّ المعرفة، كلي الخير، كلي القوّة للكون. -فرضية لا أِله : وهي الفرضية الّتي تنصّ أنّ ليس هناك وجود لخالقٍ كُلّيّ الوجود، كلّيّ المعرفة، كلي الخير، كلي القوّة للكون. فقط واحدة من هاتين الفرضيتين صحيحة ، و الجدير بالذكر أن فرضية لا إله لا تدعي عدم وجود آلهة أو خالق ، إنها تؤكد فقط أنه لا توجد آلهة شاملة ذات سمات خارقة. لذلك دعونا نجري بعض الاختبارات على الفرضيتين ونرى أيهما يتنبأ و يتوافق بدقة أكبر مع العالم الذي نعيش فيه. الاختبار الأول: فرضية الله التي تضع البشر في مركز الخلق ، تتنبأ بخلق منفصل للبشر. قبل جميع الاكتشافات العلمية ، لو سألت أي عالم لاهوت مستنير عن طبيعة العالم الذي نعيش فيه ، فمن المرجح أنه يقول أن البشر قد خُلقوا بشكل منفصل عن الحيوانات الأخرى ، والكوكب الذي نعيش فيه هو إما الوحيد أو واحد على الأقل من عدد قليل جدًا. في حين أن فرضية اللا إله تُقرّ بظهور البشر من أسباب طبيعية بحتة ، أي أنّ كوكبنا لا يحتاج بالضرورة إلى أن يكون الكوكب الوحيد ، ولا ينبغي أن يكون لدينا أي قيمة جوهرية مضافة في التكوين مقارنة بالحيوانات الأخرى. الواقع يضع الأرض ككوكب واحد من 700 كوينتيليون كوكب (فقط في الكون المرئي) التي تشكلت من الاصطدامات الطبيعية بعد 10 مليارات سنة من الانفجار العظيم ، يتشارك البشر ٩٩٪ من الجينات مع حيوانات أخرى ذات صلة وثيقة ، ولم يتم إنشاء البشر بشكل منفصل عن غيرهم. تفسر الحيوانات البشرية وتنوع الحياة من خلال العمليات الطبيعية غير الموجهة من قبل الخلق المتعالي. الاختبار الأول له فوزٌ واضح. الاختبار الثاني: فرضية الله التي تؤكد وجود إله يهتم بالبشر ويريد أن تكون له علاقة شخصية معهم ، تتنبأ بشكل حدسي بإله سيكشف نفسه لكل إنسان بطريقة متوافقة لأنه يحبهم ويريد لهم أن يعرفوا الحقيقة. تتنبأ فرضية اللا إله بأن المفاهيم الوحيدة للآلهة التي ستنجو عبر الزمن هي تلك المفاهيم غير المرئية وغير القابلة للاكتشاف وليس لها أي تأثير على الإطلاق على العالم الطبيعي ، لأن الفرضية تؤكد أنه لا يوجد مثل هذا الإله. ستنبع جميع التجارب الشخصية المزعومة بعد ذلك من العمليات الطبيعية في الدماغ ، وبالتالي تتنبأ بأن لكل منها تجربته الشخصية الخاصة. في الواقع ، هناك أكثر من ٤٣٠٠ ديانة في العالم ، يدّعي كل معتنق لكل دين أن لديه تجارب شخصية مختلفة لا تتوافق مع بعضها البعض. ملاحظة صغيرة للناس الذين يكتبون بالفعل في التعليقات: “لكن الله لا يكشف نفسه للناس حتى لا يؤثر على إرادتهم الحرة” ، فماذا عن الإرادة الحرة للإسرائيليين التي اعتاد الله أن يكشف عن نفسه لكل منهم ٥ ثوان قبل ٤٠٠٠ سنة؟ إذا تعرّض شخص للإغتصاب ضد إرادته ، فقد تم بالفعل انتهاك إرادته الحرة ، فإن كشف الله عن نفسه للجاني وجعله يتوقف عن ذلك سيحول انتهاك الإرادة الحرة من الضحية إلى الجاني ، لكن يبدو أنه اللّه ( كامل الخير) يفضل الوقوف بجانب المجرمين وعدم المساس بإرادتهم الحرة. الاختبار الثالث : فرضية الله التي تؤكد وجود إله كلي القدرة تتنبأ بشكل حدسي بانتهاكات العالم الطبيعي بين الحين والآخر ، لكي يعرف البشر أن هناك إلهًا كلي القدرة غير مقيد بقوانين الطبيعة ، ولن يكون هناك أي ماديين أو طبيعيين عقلانيين لأنهم سيتم إثباتهم على خطأ كل دقيقة أمام أعينهم عبر المعجزات. تتنبأ فرضية اللا إله بأن كل شيء سيكون وفقًا لقوانين الطبيعة. في الواقع ، لم يتم اكتشاف شيء أو حدث خارق للطبيعة مطلقًا تحت الملاحظة المناسبة (تحقق من جائزة جيمس راندي البالغة مليون دولار لمعرفة المزيد) ، ومنذ اختراع الكاميرا لا يبدو أن هناك أي معجزات مسجلة ، مقارنة بالقصص الفوضوية التي يمثلها هذا الرقم. في النصوص المقدسة. لم نر أبدًا أي شخص لديه طرف ينمو بطريقة سحرية ، ولن نفعل ذلك أبدًا. أقرب ما يكون إلى ذلك هو رؤية بعض الزيت يقطر على تمثال أو صورة تظهر على خبزة . الاختبار الرابع : تتنبأ فرضية الله بفعالية عالية للصلاة ، ابحث وستجد ، واسأل ، وستعطى لك. تتنبأ فرضية اللا إله بأن جميع الصلوات إلى الآلهة ستكون فعالة في العالم الطبيعي مثل الصلاة إلى الشجرة ، بصرف النظر عن الآثار النفسية التي تحدثها على الأشخاص الذين يصلون أو قيل لهم إن الصلاة من أجلها. الحقيقة هي أن الإحصائيات تظهر أن الصلاة فعالة مثل الصدفة العشوائية ، وهذا يعني أنها غير فعالة على الإطلاق. أكبر دراسة أجريت في هذا الشأن من قبل كلية الطب بجامعة هارفارد المعروفة باسم Step forward ، والتي استمرت لأكثر من عقد من الزمان ، وأظهرت أن الدعاء لمرضى جراحة القلب ليس له أي تأثير على النتيجة على الإطلاق. ربما يؤدي إخبار شخص ما بأننا صلينا من أجله إلى زيادة تفاؤلهم والذي يتضح لاحقًا أنه إما تأثير وهمي أو قوة الإيحاء ، لكن الصلاة نفسها لا تظهر أي تأثير على الإطلاق. الاختبار الخامس: تؤكد فرضية الله وجود إله يريد خلقه أن يفهموا عقله من خلال الدراسات العلمية ما يذكّرنا بالإقتباس الشهير : “القليل من العلم يبعد المرء عن الله ، لكن الكثير من العلم يقترب منه.” لذلك فتنبأ بأنه كلما زاد فهمنا للعالم الطبيعي ، كلما كان يشير إلى الله. تتنبأ فرضية لا إله أنه كلما فهمنا كيف يعمل العالم الطبيعي ، كلما قلت الإشارة إلى الإله وقلّ احتمال إيماننا به. الحقيقة هي أننا اليوم عندما نكون في أعلى مستويات الفهم العلمي لدينا ، فإن البشرية لديها أعلى نسبة من الملحدين عبر التاريخ. خذ على سبيل المثال دولة ذات أغلبية مسيحية مثل الولايات المتحدة ، ٩٣٪ من نخبة العلماء ملحدون ، وأكثر من ٩٩٪ من نخبة الفلاسفة هم ملحدون. الإختبار السادس : تتنبأ فرضية الله بأن رسالة الخالق الحكيم ستحتوي على أفضل الرؤى الأخلاقية والعلمية التي ستكون صالحة في جميع الأماكن في جميع الأوقات بغض النظر عن الثقافة والخلفية ، ولن يحتوي المحتوى على أي معلومات خاطئة أو تناقض من أي نوع كان. من المتوقع أيضًا أن تكون رسالة الخالق واضحة مثل الماء حتى لا يتم تحويلها لتحقيق مكاسب سياسية أو اجتماعية أو شخصية. تتنبأ فرضية عدم وجود الله بأن جميع محاولات مقاربة “الكتب المقدسة” على الآلهة ستكون مفيدة من ناحية الحس الأخلاقي والفهم العلمي للثقافة التابعة لمنابع تلك النصوص ، أي أنها ستكون عرضة للتناقضات العلمية و عدم الدقة. ولكي لا تؤدي هذه الأخطاء العلمية إلى تدمير الدين تمامًا ، فمن المرجّح أن تكون هذه الكتب المقدسة مكتوبة بطريقة غامضة مليئة بالإبهام و التعقيد بحيث يمكن تحريف أي شيء ليعني أي شيء. الحقيقة هي أنه مهما كان النص الديني الذي تريد أن تأخذه ، فالآيات التي يختلف عليها أتباع الدين أكثر من الآيات المتفق عليها. يوجد عدد من الطوائف المسيحية أكثر من عدد آيات الكتاب المقدس ، وربما يكون القرآن هو أكثر الكتب “التي تم فهمها بشكل خاطئ” في التاريخ. التناقضات هي اسم ثانٍ أو مرادف لل”كتب الدينية” ، والأمية العلمية ربما تكون الثالثة. وقد نشرت منشورات كاملة تكشف الإفلاس الأخلاقي للكتب الدينية لذا لن أوسّع هنا ، فأنت تعرف بالفعل أين تبحث. يمكننا ابتكار العشرات من الاختبارات الأخرى التي ستثبت لك الفرضية التي تتنبأ بالعالم الطبيعي بشكل أفضل ، لكني أعتقد أن الصورة واضحة بالفعل. سيكون الاختبار النهائي هو فرضية الله التي تتنبأ بوجود إله ، وفرضية لا إله تتنبأ بعدم وجود إله. إذا كان لديك حصانان يخوضان السباق ، وأنت تعلم بالفعل أن الحصانين قد تنافسا ضد بعضهما البعض مائة مرة ، وفاز أحدهما بالسباق في كل مرة. على أي حصان من المرجح أن تراهن ؟ سوف يقوم مؤيدو فرضية الله بتحريف نظرياتهم بحيث تتوافق مع الواقع لأن تنبؤاتهم الأصلية لا تتطابق معها. هذا مثل عندما تكون في اختبار الرياضيات و الإجابة موجودة ضمن السؤال وتحتاج فقط إلى العثور على طريق الإجابة ، لكنك حصلت على إجابة خاطئة لذلك بدأت في جمع وطرح أرقام عشوائية حتى تتناسب طريقتك مع الإجابة المقصودة ، هذا نقيض الطريقة العلمية ، تمامًا مثل التفكير السحري الديني الذي هو نقيض التفكير العلمي المتشكك القائم على الأدلة.
The post The Scientific Method applied to the existence of God / الأسلوب العلمي المطبق على وجود الله appeared first on Atheist Alliance International.